۲۴ فروردین ۱۳۹۸

القرار الأميركي بإدراج الحرس الثوري ضمن قائمة الجماعات الإرهابية، جاء من أجل التزلف إلى الكيان الصهيوني.

ندّد سماحة آية الله العظمی النوري الهمداني ، بالقرار الخبیث الأميركي بإدراج الحرس الثوري ضمن قائمة ما يسمى بالجماعات الإرهابية، مؤكداً انه جاء من اجل التزلف الی الکیان الصهیونی

ندد سماحة آية الله العظمی النوري الهمداني ، بالقرار الأميركي الأخير بشأن إدراج الحرس الثوري ضمن قائمة ما يسمى بالجماعات الإرهابية، مؤكداً دعم الحوزات العلمية في ايران للحرس الثوري.

وقال سماحته يوم الأربعاء أنه ومنذ 40 عاماً تنتهج أميركا موقفاً معادياً وحاقداً تجاه إيران، حيث انها قامت بحياكة مؤامرات عديدة ضدها خلال العقود الاربعة الماضية، إلا أن الجمهورية الإسلامية وقفت بقوة وكرامة وأحبطت كل مخططاتها المشؤومة.

وأضاف، بعد انتصار الثورة الإسلامية، حققنا تقدماً لافتاً في مختلف المجالات، إذ إن الدول التي أقامت علاقات معنا بما فيها العراق وسوريا ولبنان واليمن قد تعززت قدراتها أكثر.

واشار الى ‌أن الحكومات التي ارتبطت مع أميركا والكيان الصهيوني ومنها نظام حسني مبارك في مصر ونظام القذافي في ليبيا ونظام صدام في العراق ونظام بن علي في التونس قد أطيح بها، ما يشير الى قدرة إيران وعظمتها.

واستطرد قائلا : أن القرار الأميركي الاخير جاء من أجل التزلف إلى الكيان الصهيوني، مضيفا: إن الجميع يعرف أن ما يقوم به الحرس الثوري ليس إلا لخدمة الشعب والقضاء على الجماعات الإرهابية كداعش، مؤكدا أن شعبية الحرس الثوري تزداد يوماً بعد يوم.

و اعتبر فی الختام: الحرس الثوري الایراني جزءا من المنظومة الأمنیة الایرانیة ذات الدور الكبیر في توفیر الأمن للبلاد، ومكافحة الارهاب،

عدد الزيارت : 950